[23/فبراير/2022]

بحث نائب وزير الخارجية حسين العزي، اليوم، مع المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي والوفد المرافق له، مهام وأنشطة البرنامج خلال العام الحالي، وتقييم مستوى المساعدات المقدمة لليمنيين.وفي اللقاء أثنى نائب وزير الخارجية على جهود برنامج الأغذية في التخفيف من معاناة اليمنيين التي تتفاقم للعام الثامن على التوالي جراء العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي العسكري والحصار الشامل.واعتبر العدوان والحصار، انتهاكاً صارخاً للمواثيق الدولية والأخلاق الإنسانية المتعارضة مع ثوابت الفطرة البشرية السوية، سيما مع تبعات الحرب الاقتصادية الممنهجة التي تمارسها دول العدوان وأدواتها المحلية ضد المتطلبات الأساسية للشعب اليمني.وجدد العزي، الدعوة لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن والفاعلين الدوليين إلى الإيفاء بالتزاماتهم الإنسانية والقانونية والإسهام في تخفيف تداعيات ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار وحرب اقتصادية ممنهجة.وشدد على ضرورة ممارسة الأمم المتحدة ومنظماتها الضغوط على دول العدوان لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي والسماح بدخول سفن المشتقات النفطية والغاز المنزلي، رغم حصولها على كافة التصاريح والتراخيص الأممية اللازمة.ولفت إلى أن الحصار واحتجاز سفن الوقود والغاز، إجراء يهدف في جوهره إلى الإمعان في مضاعفة معاناة الشعب اليمني، وتوظيف صلفِ للاحتياجات الإنسانية الأساسية كسلاح حرب، يخالف ويتحدى قرارات ومبادئ الأمم المتحدة الأساسية.بدوره أكد المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، التزام البرنامج الكامل بالعمل على بذل أقصى الجهود لتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية لليمنيين.