[20/ فبراير/2022]

بحث نائب وزير الخارجية حسين العزي اليوم مع وفد منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” الذي يزور اليمن حالياً برئاسة الدكتورة  آنا باوليني، مجالات التعاون بين اليمن واليونسكو وسبل تعزيزها وتطويرها.

وفي اللقاء استعرض نائب وزير الخارجية ما يتميز به اليمن من ثراء وتنوع ثقافي استثنائي عبر التاريخ.

وتطرق إلى ما يتعرض له الشعب اليمني منذُ سبعة أعوام من استهداف مباشر للإنسان والتاريخ وثقافة الأجيال والتدمير الممنهج الذي لحق بالإرث العالمي للشعوب والحضارات الإنسانية في اليمن.

ودعا العزي المجتمع الدولي والأمم المتحدة وفي صدارتها منظمة اليونسكو إلى نقل حقيقة ما يحدث للإرث التاريخي في اليمن للعالم الخارجي والضغط على دول العدوان والمرتزقة لاحترام التزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني.

وعبر عن التقدير للشراكة القائمة مع اليونسكو .. معبراً عن تطلع حكومة الإنقاذ الوطني إلى تعزيز هذه العلاقة خلال العام الجاري وتوسيعها.

وجدد نائب وزير الخارجية التأكيد على استعداد الجهات الحكومية تقديم كافة التسهيلات اللازمة بما يمكن منظمة اليونسكو من القيام بأنشطتها الإنسانية.

فيما عبرت الدكتورة باوليني عن تقديرها لما تلقته من تعاون وتقدير لدور اليونسكو .. مؤكدة حرص المنظمة الجاد على تعميق الشراكة من خلال توسيع الأنشطة على امتداد الجمهورية اليمنية، وبما يسهم في الحفاظ على التراث وتسليط الضوء على التنوع المتميز لليمن وشعبه وفسيفسائه الفريد في مختلف الجوانب.