[19/فبراير/2022]

التقى وزير الخارجية المهندس هشام شرف، اليوم ممثلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” لدى اليمن ودول الخليج الدكتورة “آنا باولينى”، والوفد المرافق لها.وفي اللقاء قدم وزير الخارجية عرضاً حول معاناة الشعب اليمني نتيجة استمرار العدوان والحصار منذ سبعة أعوام، بما في ذلك استهداف تحالف العدوان للمواقع الأثرية مثل مدينة صنعاء القديمة، ومدينة زبيد المسجلتين على لائحة التراث العالمي.وطالب من منظمة اليونسكو إيلاء الوضع في اليمن اهتماما خاصا، على اعتبار أن المواقع الأثرية والمخطوطات المستهدفة ليست ملكا لليمن فقط، بل هي ملك للإنسانية ويجب الحفاظ عليها والعمل على ترميمها.وثمن وزير الخارجية اهتمام “اليونسكو” والعديد من المنظمات الدولية وغير الحكومية، بالتعامل مع الأوضاع التي خلفها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.. مطالبا تلك المنظمات بنقل ما تراه على الواقع إلى المجتمع الدولي ليعرف العالم حقيقة العمليات التدميرية التي يقوم بها طيران العدوان في كل المحافظات اليمنية.من جانبها أوضحت “باولينى” أن اليونسكو تدرك أهمية التراث والآثار الموجودة في اليمن باعتبارها تراثا عالميا.. لافتة إلى أن هناك مشاريع للحفاظ على هذا التراث الإنساني.حضر اللقاء رئيس دائرة المنظمات والمؤتمرات الدولية السفير محمد السادة، ونائب رئيس دائرة المراسم الوزير المفوض وازع سعدان والسكرتير الأول بدائرة مكتب الوزير فردوس السياغي.