[21/ديسمبر/2021] 

أكد وزير الخارجية المهندس هشام شرف ، اليوم الثلاثاء، أن استهداف العدوان لمطار صنعاء وإخراجه عن الجاهزية محاولة جديدة للضغط علينا .وأوضح وزير الخارجية هشام شرف في تصريح له لقناة المسيرة أن هناك أجهزة ومعدات خاصة بسلامة الطيران المدني احتجزها العدوان في جيبوتي بهدف عرقلة الخدمات في المطار .. مضيفا أن الأجهزة والمعدات الملاحية المحتجزة في جيبوتي مهمة للغاية لسلامة رحلات المنظمات الدولية.وقال وزير الخارجية: سنقاضي دول العدوان أمام المجتمع الدولي لما خلفوه من أضرار ومعاناة للمرضى الذين توفوا جراء حصارهم لمطار صنعاء.من جانبه أوضح مستشار المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح للمأن النظام السعودي يتوج جرائمه البشعة وحربه الشاملة بجريمة إخراج مطار صنعاء عن الجاهزية .. مضيفا أن تهديد العدوان للمنظمات الإنسانية من التواجد في المطار هو بغرض تضييق الحصار على شعبنا.ولفت مفتاح إلى أن استهداف مطار صنعاء يأتي لتضييق كل وسائل الأمل لدى المرضى والجرحى من اليمنيين لتلقي العلاج في الخارج.. موضحا أن النظام السعودي بهذه الجريمة يتحدى كل الأعراف والقوانين الدولية ويعلن وفاة ما يسمى بالقانون الدولي والأمم المتحدة.وأكد أن الشعب اليمني لن يخضع بفعل الجرائم ومعادلة المطار بالمطار ضرورة فرضت علينا.من جهته أوضح القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي أنه كان من المفترض أن يتم فتح مطار صنعاء بعد ضغوطات المجتمع الدولي ونفاجئ بإخراجه عن الجاهزية.. مضيفا “على الرغم من سجل العدوان الحافل بالجرائم الإنسانية إلا أنه يصر على ارتكاب المزيد منها واستهداف مطار صنعاء اعلان منهم بعدم احترام القانون الدولي الإنساني “.وحمل الأمم المتحدة المسئولية الكاملة لاختلاقها كثير من الاعذار لدول العدوان واستمرار صمتها عن جرائمها.