[21/ديسمبر/2021] 

ناقش نائب وزير الخارجية حسين العزي اليوم مع نائب المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بصنعاء دييجو زوريلا، المستجدات المتصلة بمطار صنعاء الدولي.وفي اللقاء أعرب نائب وزير الخارجية عن إدانة اليمن لاستهداف دول العدوان الممنهج لمطار صنعاء الدولي، الذي يمثل منشأة مدنية خدمية.وأكد أن قصف مطار صنعاء الدولي، يأتي ضمن الاستهداف العدائي المستمر للعدوان الأمريكي السعودي الإماراتي للبنية التحتية في البلاد.وأشار العزي إلى أن اضطرار هيئة الطيران المدني إلى التعليق المؤقت للرحلات الدولية يوم أمس، كان نتيجة عجز فني في أجهزة الملاحة الجوية التي يلزم استبدالها بقطع غيار منع تحالف العدوان وصولها إلى صنعاء وما يزال يحتجزها في جيبوتي حتى اللحظة. وأكد نائب وزير الخارجية حرص صنعاء على استمرار الرحلات الجوية الإنسانية وبذل الجهود لتوفير الاحتياجات والمعالجات الفنية اللازمة.وشدد على الأمم المتحدة الإيفاء بالتزاماتها الإنسانية من ذلك الضغط على دول العدوان للسماح بدخول المواد الفنية الضرورية لضمان عدم عرقلة العمل الإنساني.بدوره أكد نائب المنسق المقيم للشؤون الإنسانية، التزام المكاتب الإنسانية في اليمن بالقيام بدورها الإنساني والعمل الجاد لتوفير المتطلبات الفنية اللازمة لمطار صنعاء الدولي. وطلب السلطات الوطنية السماح لفريق مختص لمكتب المنسق المقيم لإجراء عملية تقييم لحجم الأضرار والآثار التدميرية التي لحقت بمطار صنعاء الدولي جراء القصف العسكري الذي تعرض له يوم أمس.