[21/ديسمبر/2021]

نظّمت وزارتا الخارجية وحقوق الإنسان، اليوم، فعالية خطابية بالذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية، التي حضرها وزير الدولة عبدالعزيز البكير، أشار وزير الخارجية، المهندس هشام شرف عبدالله، إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد للتذكير بما قدّمه الشهداء من عطاء واستبسال لينعم الوطن بالسلام والأمن.
ولفت إلى أن تضحيات الشهداء في مواجهة العدوان ومرتزقته، في الداخل والخارج، أثمرت نصراً وكرامة، وبات العالم يعرف أن الشعب اليمني بات أقوى أكثر من أي وقت مضى، مرّغ أنف المعتدي السعودي والإماراتي ومن خلفهم في التراب.
ونوّه بما يسطره الأبطال في الجبهات من ملاحم بطولية .. معتبراً وزارة الخارجية جبهة دبلوماسية لمحاربة العدوان، بإيصال مظلومية الشعب اليمني للعالم، والمنظمات الدولية والإقليمية، وكشف وفضح زيف ادعاءات دول العدوان ومرتزقتها، وما يرتكبونه من جرائم وانتهاكات بحق الشعب اليمني.
من جهته، تحدّث مستشار المجلس السياسي الأعلى، العلامة محمد مفتاح، عن مخطط إغراق اليمن في الاحتراب الأسري والقروي والفئوي، والكثير من البشاعات غير المعهودة في تاريخ البشرية، كما هو الحال في العراق والجزائر وأفغانستان، وغيرها من الدول.
وأشار إلى بعض الأمثلة التي حدثت في اليمن من حادثة مقتل الجنود في السبعين، وتفجير مستشفى العرضي، وتفجير المساجد أثناء صلاة الجمعة وغيرها.
وقال: ” هيأ الله للبلاد قادة عظماء أفشلوا هذه المخططات، وفي ظروف استثنائية في ظل العدوان والحصار والدمار، وعلى أيديهم سيتحقق النصر المؤزر في القريب العاجل”.
بدوره تحدّث القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان، علي الديلمي، عن عظمة الشهادة ودور أبطال الجيش واللجان الشعبية في مختلف الجبهات، والذي يعود لهم الفضل في تحقيق الأمن والاستقرار وحماية المدنيين، من خلال بطولاتهم وتصدّيهم لجحافل الغزاة والمعتدين.
ودعا الديلمي إلى ضرورة رعاية أُسر الشهداء والاهتمام ورد للجميل لهم.
فيما أشار نائب وزير الخارجية، حسين العزي، إلى أن أبناء الشعب اليمني أمام فرصة لصناعة تحولات وانتصارات سيخلّدها التاريخ في أنصع صفحاته، والفضل بعد الله تعالى- يعود للشهداء وتضحياتهم الجسيمة في الدفاع عن الوطن.
ولفت إلى أن اليمن كان وما يزال ولّاد بالقادة العظماء الذين حاول الأعداء إزاحتهم من المشهد، لكنهم اليوم من يصنعون التحولات ويكتبون التاريخ.
وفي الفعالية، التي تخللها فقرات شعرية وعروض توثيقية، تم تكريم قرابة سبعين من أسر وأقارب الشهداء في وزارتي الخارجية وحقوق الإنسان.
حضر الفعالية مستشار المجلس السياسي، السفير عبدالإله حجر، ووكيل وزارة الخارجية، السفير محمد حجر، وقيادة وموظفو وزارتي الخارجية وحقوق الإنسان