[29/نوفمبر/2021]

أكّد وزير الخارجية المهندس هشام شرف أن “على تحالف العدوان أن يعلم أننا نحارب لأجل الشعب اليمني لا لأجل فرقاء أو أطراف في هذا القتال”، مضيفاً أنّ “كرامة الشعب اليمني هي الأساس، ومهما صعّدوا فنحن جاهزون”. وقال شرف معلقا على التصعيد الحالي في عدة جبهات أنّ “سياسة الضغوط وإظهار القوة فشلت في دول كثيرة من فيتنام إلى أماكن أخرى”. وأضاف: “نمد يدنا للسلام، ولكن للسلام العادل، افتحوا مطار صنعاء والموانئ وستكون هناك بوادر للسلام، أما أن نتجه نحو السلام وهم يقصفوننا ويظهرون لنا القوة فهذا لن يفيد”. كما لفت شرف في حديثه مع الميادين إلى أنّ الجميع يعرف بأن “مطار صنعاء الدولي مطار مدني، وهناك قاعدة عسكرية اسمها قاعدة الديلمي ، والمطار لا دخل له بالقاعدة الجوية”، مشدداً على أنّ “قصف مطار صنعاء يعني أنهم لا يريدون تطبيع الأوضاع في اليمن ولا التوجه نحو السلام”. وعلّق شرف على اعتقال موظفين محليين في السفارة الأميركية، موضحاً أنّ “الجهات الأمنية المختصة هي من تتعامل مع هذا الموضوع، ويجب ألا يؤخذ بأكبر من حجمه”وأكّد شرف أنّه “لم نقتل أو نعتدِ على كرامة أحد في هذا الموضوع ، وإذا حصلت أشياء فسنبحثها في ما بيننا ، ويجب أن لا تُتخذ كشماعة لمزيد من التصعيد”. وتابع: “مشكلتنا مع بعض الدول التي تحاول إما فرض وجهة نظرها أو إعطاءنا إملاءات أنها تستمع إلى ما يحدث من تضخيم وادعاءات “، مؤكّداً أنّه اذا كانت “هناك مفارقات مع الجانب الأميركي فنحن مستعدون لبحثها وتلافي أي أشياء قد تعكر الاجواء ، لكننا في المقابل ما زلنا وسنظل نتبع دبلوماسية الصمود والهجوم التي تحفظ لليمن كرامته”. كذلك شدد الوزير هشام شرف على أنّه “لا نقبل بالوصاية لا من السعودية ولا من الإمارات ولا من أي دولة، وبالتالي سنستمر في جهودنا برغم كل الإعاقات”.