[16/نوفمبر/2021]

ناقش وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله اليوم، مع الممثل المقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، أوكي لوتسما، الوضع المتردي للخزان النفطي العائم “صافر”.وفي اللقاء، أكد وزير الخارجية على أهمية الالتزام بالاتفاق الموقع لتقييم وصيانة الخزان العائم بأسرع وقت ممكن.وحذر من تداعيات أي تأخير لعملية التقييم والصيانة للخزان صافر، على سلامة البيئة البحرية في منطقة جنوب البحر الأحمر والتي لن تقتصر على المياه الإقليمية اليمنية فقط بل ستشمل العديد من دول الجوار، بالإضافة إلى جوانب الأمن والسلامة الملاحية للسفن العابرة وناقلات النفط في البحر الأحمر وباب المندب.وأشار وزير الخارجية، إلى أن التعامل مع هذا الموضوع الهام قد تأخر كثيرا، وأن الوضع الآن يتطلب تجاوز الروتين البطئ لتفادي كارثة محتملة.من جانبه أكد لوتسما، أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، تدرك مخاطر أي تسرب نفطي قد يحدث من الخزان صافر، وتحرص على الانتهاء من التنسيق للبدء بتنفيذ الاتفاق. حضر اللقاء الخبيرة المختصة بملف الخزان النفطي العائم صافر لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سامية الدعيج.