[14/نوفمبر/2021]

بحث وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله، اليوم، مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لدى اليمن، وليام ديفيد جريسلي، بعض جوانب خطة العمل للعام 2022م.وتطرّق اللقاء إلى مجمل أنشطة منظّمات وبرامج ووكالات ومكاتب الأمم المتحدة العاملة في اليمن، بالإضافة إلى عرض موجز حول زيارات منسق الأمم المتحدة إلى مأرب وعدن، خلال الأسابيع الماضية.واستعرض اللقاء الجوانب المتصلة بحل بعض الإشكالات التي تواجه بعض العاملين في المنظمة الدولية، خلال تنفيذ برامجهم وتحركاتهم.وفي اللقاء وعد وزير الخارجية بالتواصل والتنسيق مع الجهات المختصة والسلطات المحلية، للخروج بالحلول المناسبة، وتذليل الصعوبات التي من شأنها إنجاح أنشطة وبرامج منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.وأكد ضرورة البدء باتخاذ خطوات إنسانية عاجلة، لمساعدة النازحين في العديد من المناطق، خاصة مع حلول فصل الشتاء وزيادة أعداد النازحين.واعتبر الوزير شرف، إعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات التجارية المدنيّة، وعدم عرقلة دخول السفن المحمّلة بالمشتقات النفطية، واستمرار دخول الغاز المنزلي إلى ميناء الحديدة، خطوات أساسية وضرورية ستُسهل للأمم المتحدة وكافة منظماتها تقديم الدعم والمساعدات، وتنفيذ خططها وبرامجها، للتخفيف من المعاناة الإنسانية والمعيشية التي يكابدها أبناء اليمن بسبب استمرار العدوان والحصار.من جانبه، أكد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية لدى اليمن أن الوضع الإنساني في اليمن يمثل أولوية على رأس أجندة عمل المنظمات وبرامج ووكالات الأمم المتحدة في اليمن للعام المقبل 2022م.