[10/اكتوبر/2021]

نظمت وزارة الخارجية اليوم، فعالية خطابية بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم.وفي الفعالية أشار عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي، إلى أهمية إحياء هذه المناسبة لتعزيز الارتباط والصمود والثبات في مواجهة أعداء الأمة.وأوضح أن احتفال الشعب اليمني بهذه المناسبة، ثقافة أصيلة ومتجذرة في وجدانهم وستظل كذلك حتى يرث الله الأرض ومن عليه .. مشيداً بدور وزارة الخارجية ونجاحها في إيصال صوت ومظلومية الشعب اليمني إلى المحافل الدولية.من جانبه، أشار وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله إلى أن الاحتفال بمولد خير الأنام صلى الله عليه وآله وسلم، يُعتبر امتداداً طبيعياً للعلاقة الوثيقة والروابط العميقة بين أهل اليمن والرسول الخاتم.ونوه بالنجاحات التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في الجبهات إلى جانب نجاح الدبلوماسية اليمنية في إيصال مظلومية اليمن.ودعا الوزير شرف، دول التحالف إلى اغتنام الفرصة للدخول في سلام حقيقي والتفريق بين الملف الإنساني والملفات الأخرى وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي ورفع القيود عن ميناء الحديدة، بالتزامن مع تعيين مبعوثاً جديداً للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، كون هذه الإجراءات ستعمل على بناء الثقة والدخول في مفاوضات جادة وحقيقية.فيما أكد نائب وزير الخارجية حسين العزي، أهمية إحياء ذكرى المولد النبوي لاستحضار القيم والأخلاق المحمدية وتعزيز التمسك بهدي ومنهج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.وتطرق إلى حب أهل اليمن لرسول الله عليه الصلاة والسلام والعلاقة الوثيقة التي تربطهم به .. وقال ” إن اليمن يعاني من عدوان وحصار وحرب، لكن ذلك يٌعتبر ثمناً للحرية والاستقلال واستعادة دوره الريادي الذي أراده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم”.تخلل الفعالية بحضور مستشار المجلس السياسي الأعلى للشؤون الدبلوماسية السفير عبدالإله حجر وسفير جمهورية إيران الإسلامية بصنعاء حسن إيرلوا ووكلاء وقيادة وموظفي وزارة الخارجية، فقرات فنية وإنشادية وقصائد شعرية معبرة عن عظمة المناسبة الدينية