[22/ سبتمبر/2021]

التقى وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله, رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار, الجنرال أبهيجت جوها, بمناسبة انتهاء فترة عمله.و أشاد الوزير شرف خلال اللقاء بجهود الجنرال جوها في تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم, بالرغم من الصعوبات والعراقيل اللتي سادت ولازالت تنفيذ الاتفاق , مشيرا على وجه الخصوص الى استمرار منع وعرقلة دخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي في ميناء الحديدة من قبل دول تحالف العدوان, مما زاد من تداعيات الكارثة الإنسانية وخلق مزيدا من المعاناة شملت المواطنيين ومرافق الخدمات المختلفة وابرزها الصحة العامة والمياه ومرافق التعليم. و أوضح وزير الخارجية أن طرف صنعاء قدم العديد من المبادرات والمقترحات لإنهاء العدوان ورفع الحصار الشامل والتوجة نحو السلام المستدام والشامل لكن دول تحالف العدوان ومواليها لازالت تصر على وضع الشروط المسبقة وخلط الاوراق من خلال ربط الملف الإنساني بالملفات السياسية والعسكرية، وذلك في تكتيك مكشوف لعرقلة جهود انهاء الحرب العدوانية وتفعيل العمل على مسار السلام والتسوية من خلال المراوغة في فتح مطار صنعاء الدولي وعدم السماح بدخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي إلى ميناء الحديدة ، بالرغم من ادراكهم وادراك كل الدول الراعية للسلام والتسوية في اليمن ان الملف الانساني يخص المواطنين اليمنيين والتخفيف من معاناتهم بالدرجة الاولى. من جانبه أعرب رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة(أونمها) رئيس لجنة إعادة الانتشار الجنرال أبهيجت جوها, عن شكره وتقديره لوزارة الخارجية على دعمها له ولبعثة الأمم المتحدة خلال فترة عمله, متمنياً أن يحل السلام في ربوع السلام في القريب العاجل.