[18/ سبتمبر/2021]

التقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور اليوم، وزير الخارجية المهندس هشام شرف.

وخلال اللقاء، قدم وزير الخارجية، تقريرا خاصا لرئيس الوزراء، بمتابعات وزارة الخارجية الأخيرة بشأن التواصل مع صندوق النقد الدولي وعدد من الدول المانحة لليمن بالإضافة إلى توضيح موقف الجمهورية اليمنية في المحافل الدولية بشأن تصريحات الإدارة الامريكية المتعلقة بالإرهاب.

وأفاد الوزير شرف، بأن وزارة الخارجية بصنعاء، نجحت في القيام بحملة دبلوماسية وسياسية خلال أغسطس وسبتمبر 2021م، شملت إدارة صندوق النقد والبنك الدولي ووزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي، وسفراء الدول الـ 18 راعية جهود السلام في اليمن.. موضحا أن الحملة هدفت إلى شرح الوضع الحقيقي والحالي للأفراد والمؤسسات التي تدعي تمثيلها للجمهورية اليمنية في إطار حكومة الفنادق والتي ليست ذات صفة عملية أو فعلية للقيام بأي تعامل أو اتفاقات تتعلق بتقديم منح أو تسهيلات مالية للشعب اليمني.

ولفت إلى أنه جرى كذلك التأكيد على أن حكومة الفنادق لا تتوفر لديها الإمكانية أو الشرعية لإدارة تلك الأموال أو التسهيلات لصالح الشعب اليمني بسبب فسادها، بل ستوجه تلك الأموال لصالحها أو لصالح إطالة الحرب التي تشنها دول تحالف العدوان ومرتزقتها على اليمن.. وذكر انه تم الإيضاح بهذا الشأن أن منظومة الحكم التي تدعيها ما تسمى بالشرعية لا وجود لها على الأرض، بل أن كل ما هو موجود لا يتعدى جماعات مسلحة ومليشيات تفرض الأمر الواقع في المناطق الواقعة تحت الاحتلال السعودي الإماراتي.

 وتطرق وزير الخارجية، إلى آخر تحركات خارجية حكومة الإنقاذ الوطني على المستوى الدولي بشأن تصريحات رئيسة وكالات الأمن الوطني والمخابرات في إدارة الرئيس بايدن، والتي تزعم فيها أن مصدر الإرهاب الدولي خلال الفترة القادمة لن يكون أفغانستان بل اليمن والصومال والعراق وسوريا .. معتبرا ذلك محاولة مفضوحة لتبرير الفشل الأمريكي الكبير في أفغانستان.

وأفصح الوزير شرف، عن تواصل الوزارة مع 152 دولة ووزير خارجية عبر بعثاتها لدى الأمم المتحدة في نيويورك بالإضافة إلى إصدار العديد من البيانات والتصريحات لتكذيب تلك الادعاءات والتأكيد على أن اليمن لن يكون مصدرا للإرهاب أو ملاذا آمنا لأي جماعات أو منظمات إرهابية.

من جانبه ثمن رئيس مجلس الوزراء، تحركات وأنشطة وزارة الخارجية .. مؤكدا أن أي محاولة للمرتزقة والعملاء لممارسة الفساد أو سرقة أي اعتمادات أو منح مالية تخص الجمهورية اليمنية ستبوء بالفشل.

ولفت في الوقت نفسه إلى فشل محاولات تحالف العدوان وعملائه في إلصاق تهمة الإرهاب باليمن أو الشعب اليمني لأن العالم يدرك أن حكومة الإنقاذ الوطني والجيش والأمن واللجان الشعبية، قادرة علي التعامل الحاسم مع الجماعات الإرهابية والقضاء على أي شكل من أشكال الإرهاب في اليمن والبحر الأحمر.