[14/سبتمبر/2021]

أكد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطنية، هشام شرف، أن حكومته تدرك أن المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن هانس جروندبرغ لا يزال جديداً على الملف اليمني حتى وإن كان قد قرأ شيئاً عنه، مطالباً بأن تُعطى له الفرصة للاطلاع على كل معطيات الواقع الحالي وماذا حدث ومواقف صنعاء ومواقف الطرف الآخر.وفي مقابلة مع وكالة يونيوز، قال شرف إنه “عندما تصر صنعاء على فتح مطار صنعاء الدولي ودخول المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة فهذا يأتي في إطار الجانب الإنساني، وهي متطلبات تخص الشعب اليمني بالأساس”، مؤكداً أن “مطار صنعاء الدولي منشأة مدنية ويجب أن يُفتح”.وزير الخارجية اليمني ليونيوز: ندعو للسلام ومطار صنعاء يجب أن يُفتحوقال شرف إن من يعترض على ذلك هدفه الأول والأخير أذية الشعب اليمني وخلق المزيد من المعاناة، موضحاً أن حكومة الإنقاذ الوطني والجيش واللجان الشعبية لا تستخدم المطار ولا تحتاج النفط لتستخدمه كوقود لقواتها، مبيناً أن من يعارض في فتح مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة فإن التاريخ سيوصمه بالعار.وأشار إلى أن” كل ما يحدث من تقطعات وقتل وسلب للناس في الطرقات وآخرها ما حدث للشاب اليمني عبد الملك السنباني سببه اعتراض المرتزقة على فتح مطار صنعاء الدولي، والذي يقولون إن فتحه يعني دخول الأسلحة إلى الحوثيين”.الأمريكيون يطيلون أمد الحربوبشأن المواقف الأمريكية نحو السلام في اليمن قال الوزير شرف إن”الإدارة الأمريكية تعيش حالة تخبط، وأبرز مثال على ذلك ما حدث في أفغانستان، وأن طاقم الإدارة الأمريكية الحالية ضعيف وليس طاقم يمتلك اتخاذ القرار الشجاع للوقوف إلى صالح الشعوب، فهي توهم العالم بأنها محبة للسلام، لكن واقع الأمر تتخبط ولا تدري ماذا تعمل”.ولفت شرف إلى أن “الرئيس الامريكي جو بايدن وضع إنهاء العدوان على اليمن في سلم أولوياته، وهو لا يزال يصر على ذلك، لكن الطاقم الذي يعمل معه ضعيف، ومتردد”، منوهاً إلى أن إعطاء مأرب الأولوية نحو السلام هي مبررات واهية، مؤكداً أن التحرك في مأرب يخص اليمنيين، لكن الأمريكيين يريدون البحث عن شماعة تطيل أمد الحرب على اليمن.تحذير من وجود قوات أمريكية أو بريطانية في اليمنوأكد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطنية أن الإدارة الأمريكية تعيش حالة تخبط وهي تملك طاقماً ضعيفاً غير قادر على اتخاذ القرار الشجاع. وأضاف أن الأمريكيين بحديثهم عن مأرب يريدون البحث عن شماعة تطيل أمد الحرب على اليمن.وقال شرف إن حكومة صنعاء تحذر من وجود أي قوات أجنبية في اليمن مؤكدًا انها ستكون في دائرة الاستهداف.وزير الخارجية اليمني ليونيوز: لنا الحق في استهداف أي قوات أجنبية على أراضيناوبخصوص الوجود البريطاني في محافظة المهرة، أوضح شرف أنه “لا توجد أدلة حية لوجود بريطانيين يتحركون على الأرض، مؤكداً أن الحكومة ضد تواجد أي قوات أجنبية في اليمن سواء أكانت سعودية أو إماراتية أو غيرها، محذراً من أن أي قوات أجنبية في بلادنا ستكون في دائرة الاستهداف، ولنا الحق في استهداف كل من يحاول استعمار الأرض اليمنية”.تعاون إستراتيجي مع إيرانهذا وأكد وزير الخارجية هشام شرف وجود تعاون استراتيجي بين الحكومة اليمنية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقال ان من يساندنا في مواجهة العدوان سنقيم معه علاقات قوية.وأوضح شرف في ما يتعلق بالعلاقات اليمنية الإيرانية، أن “الجمهورية الإسلامية كانت الدولة الشجاعة التي تحدثت عن السلام ورفع معاناة الشعب اليمني، مؤكداً أن اليمن وإيران في نفس المسار الذي يتعرض لعقوبات والمزيد من المعاناة لأسباب مصالح الدول الكبرى كأمريكا وبريطانيا، وتعاوننا مع ايران استراتيجي، فمن يساندنا على مواجهة العدوان سنقف معه ونقيم علاقة قوية معه، لافتاً إلى أن أصدقاء صنعاء هم الذين وقفوا معها منذ بداية العدوان سنة 2015 وتعاملوا معها بطريقة انسانية”.وزير الخارجية اليمني ليونيوز: تعاوننا مع إيران إستراتيجي وصنعاء ستعطي المبعوث الأممي الجديد فرصةوشدّد الوزير شرف على “ضرورة التفاؤل، فخط السلام هو المطلوب، وقال إن صنعاء ستتعامل مع المبعوث الأممي الجديد وستعطيه الفرصة، متمنياً ألا يكون أداة بيد العدوان، ولا سيما السعودية وحكومة الفنادق التي لا تريد أن تنتهي الحرب على اليمن “.