أكد نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي، أن السلام في مأرب يبدأ بتسليم قتلة الأسرى وإغلاق معسكرات القاعدة والإفراج عن النساء المختطفات في سجون المرتزقة، معتبراً صمت العالم إزاء هذه الجرائم الجسيمة والتركيز فقط على وقف ملاحقة الجيش واللجان الشعبية للتنظيمات الإرهابية في المحافظة أمر مؤسف للغاية.
 
وقال حسين العزي في تغريدة له على حسابه بموقع “تويتر”، إن “الطريق الى مفاوضات جادة يبدأ برفع الحصار عن الشعب اليمني المظلوم والسلام في مأرب تحديدا يبدأ بتسليم قتلة الأسرى وإغلاق معسكرات القاعدة والافراج عن النساء المختطفات”.
 
وأضاف “إن صمت العالم إزاء هذه الجرائم الجسيمة والتركيز فقط على وقف ملاحقتنا للتنظيمات الارهابية في مأرب أمر مؤسف للغاية”.
 
وأشار نائب وزير الخارجية قائلاً: “لأنه يعني عدم وجود أي نوايا صادقة تجاه مقتضيات السلام العادل”.
 
وخاطب العزي المجتمع الدولي قائلاً: “نحن كما تلاحظون نطالب بأمور إنسانية محقة وعادلة لذلك من الخطأ إستمرار الموقف الدولي على هذا النحو الذي لا نلمس فيه سوى الحرص على حماية قتلة الأسرى ومختطفي النساء وأيضاً دون أي حلول موازية”، وأضاف “نحن فعلا أمام أسلوب غير عادل ولا يبني الثقة”.