• الاتصال بنا
  • البعثات التمثيلية
  • عن الوزارة
  • عن اليمن
  • مجلس الوزراء
  • رئيس الجمهورية
  • الرئيسية

English

بحـــث

 
 
 
 
 
  اخبار الوزارة

عرض خبر

  طباعة   تصدير الى اكسل   تصدير الى وورد

 


الصفحة السابقة

 

 

الرقم 

5710

 

التاريخ

1/8/2017  

 

وزير الخارجية يلتقي فريق مكتب مشاريع الأمم المتحدة  

 

 

التقى وزير الخارجية المهندس هشام شرف، اليوم فريق مكتب مشاريع الأمم المتحدة برئاسة المدير الإقليمي فاروق حرز الله.

وفي اللقاء أوضح الفريق إعتزام المكتب ممارسة مهامه في إحصاء مشاريع الخدمات الأساسية التي تعرضت للتدمير والأضرار بفعل العدوان والتي يتوجه البنك الدولي لتمويلها في المرحلة الأولى التي تشمل مرافق الطرق والجسور والمنشآت الصحية الأساسية والكهرباء وغيرها من المرافق الأساسية.

واستعرض الفريق رؤيته عن كيفية العمل والمناطق التي ستشملها الأنشطة في المرحلة الحالية من البرنامج، والترتيبات الإدارية والتنسيقية لبدء العمل واستقدام فريق العمل الهندسي والإداري ومستلزمات العمل الميدانية من معدات وأجهزة.

وأكد وزير الخارجية استعداد حكومة الإنقاذ والأجهزة المركزية والمحلية التعاون وتقديم الدعم والمعلومات الخاصة بمرافق المنشآت الحيوية الأساسية التي تضررت جراء العدوان.

ونبه الوزير شرف، إلى أهمية الأخذ بالاعتبار حجم الأضرار الفعلية وتكلفتها بسبب قصف طيران تحالف العدوان خلال 28 شهرا والذي إستهدف البشر والشجر والحجر .. مذكرا الفريق أنه بالرغم من التقدير للبنك الدولي لمثل هذه الخطوة بعد فترة من العدوان إلا أن الحجم الحقيقي للأضرار يتجاوز تقديرات البنك الدولي بكثير.

وأشار وزير الخارجية إلى إن الاجتماع الذي عقد قبل أشهر في عاصمة دولة العدوان الرياض وحاول مغالطة العالم بالإعلان عن تبرعات مقدارها 18 مليار دولار لأعمار اليمن كان مسرحية فاشلة تبنتها المملكة السعودية لخداع الدول والمؤسسات التمويلية والمنظمات الدولية لإعطاءها الإنطباع أن حجم الدمار والأضرار جراء عملياتها العسكرية العدوانية تنحصر في ذلك المبلغ .

وقال " بينما حقيقة الأمر أن حجم ما سببه العدوان وتحالفه من دمار شامل لكل البنى الإقتصادية والتحتية تجاوزت تكلفته التقديرية حتى مارس 2017 مبلغ 224 مليار دولار، وهو الأمر الذي يعني أن على البنك الدولي وغيره من المؤسسات التمويلية والتنموية أن تستقدم شركات وبيوت خبرة متخصصة لتقدير حجم أضرار العدوان والإستعانة بالإمكانات والخبرات المتاحة في السوق الدولية، والحصول على كافة التفاصيل من السلطات المركزية والمحلية لمواقع الإستهداف، مع استخدام الخدمات المتاحة عبر شركات الأقمار الصناعية ".

وأكد الوزير شرف أن ما قامت به دول العدوان كان أكبر عمليات قصف وتدمير ممنهج خلال الستين عاما الماضية، وأن السعودية وحلفاءها دمروا معظم مقدرات البناء والتنمية في اليمن خلال الثلاثة العقود الماضية من عمر خطط التنمية الإقتصادية والإجتماعية .. مؤكدا تقديم كل الدعم والمساعدة اللازمة لإنجاح أعمال الفريق.