• الاتصال بنا
  • البعثات التمثيلية
  • عن الوزارة
  • عن اليمن
  • مجلس الوزراء
  • رئيس الجمهورية
  • الرئيسية

English

بحـــث

 
 
 
 
 
  اخبار الوزارة

عرض خبر

  طباعة   تصدير الى اكسل   تصدير الى وورد

 


الصفحة السابقة

 

 

الرقم 

5675

 

التاريخ

24/4/2017  

 

مصدر بوزارة الخارجية يرفض الأكاذيب التي وردت في تقرير أعوان الفار هادي  

 

 


رفض مصدر مسئول بوزارة الخارجية المغالطات والأكاذيب التي وردت في التقرير الذي أعدته سفارة أعوان الفار هادي في واشنطن بتمويل من قبل إحدى الدول الخليجية.

وأشار المصدر إلى أن التحركات والمواقف الإيجابية الأخيرة لبعض أعضاء الكونجرس الامريكي إزاء العدوان المفروض على اليمن دفع أعوان هادي في واشنطن لإعداد التقرير وتضمينه بالمعلومات الكاذبة التي تتوافق مع توجهات النظام الأمريكي الموالي للعدوان.

وقال المصدر "التقرير المعنون ( الكونجرس الامريكي واليمن: خلفية،القضايا الحاسمة، والطريق إلى الأمام) حاول تبرير الاجراءات الأحادية التي اتخذتها حكومة الفار هادي وفي مقدمتها نقل البنك المركزي، وتشويه صورة القوى الوطنية في اليمن، بغية استمالة الكونجرس الامريكي إلى صفها.

وأكد المصدر أن أعضاء الكونجرس الامريكي المطلعين على حقيقة الوضع في بلادنا لن تنطلي عليهم تلك الأكاذيب ويستطيعون التأكد من صحة المعلومات التي يستقونها من المصادر الموثوقة والمحايدة.

ونوه إلى أن التقرير المضلل تجاهل الجرائم والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبت في اليمن وحقيقة الوضع الإنساني الكارثي الناجم عن العدوان ,موضحا أن التقرير لم يتطرق إلى أن حكومة الفار هادي نكثت بوعودها التي قطعتها للمجتمع الدولي بدفع مرتبات الموظفين المتأخرة لفترة تزيد عن سبعة أشهر في محاولة لخلق فوضى تعتقد أنها ستمكنها من تحقيق أهدافها التي عجزت عن تحقيقها عسكرياً.

ولفت المصدر إلى أن العدوان أدى إلى انتشار القاعدة وداعش، مشيراً إلى أن حكومة الانقاذ الوطني ملتزمة بالتعاون مع كافة الجهود الرامية لمحاربة الارهاب والقضاء عليه بكافة أشكاله وصوره .

وتابع المصدر المسئول " إنه وعلى مدار أكثر من عامين أثبت الجيش واللجان الشعبية وأبناء القبائل والمتطوعين حرصهم على تأمين الملاحة في منطقة البحر الاحمر وباب المندب، وأن العدوان السعودي والتهديد باقتحام ميناء الحديدة وإعلانها منطقة عسكرية، هو أكبر تهديد لأمن المنطقة، وسيفاقم من معاناة الناس، وإطالة أمد العدوان، وسيترتب عليه تداعيات على أمن المنطقة والعالم " .

كما أكد المصدر أن التقرير لن يُغير من قناعات أعضاء الكونجرس أو من الواقع شيء، كما أنه لايستطيع أن يمحوا آثار الدماء الزكية التي تسبب عملاء الرياض وتحالف العدوان في إراقتها.

وأضاف قائلا "ملايين اليمنيين لن ينسوا أبداً شهدائهم وجرحاهم الوطنيين الشرفاء، وحتماً سيثأرون لهم ممن خان بلاده، وباع أسرار جيشه، ودمر دفاعاته، وساعد حلف العدوان في انتهاك سيادة البلاد، وتهجير وتشريد المواطنين وحرق الأخضر واليابس " .

وجدد المصدر الترحيب بالمواقف الايجابية لعدد من أعضاء الكونجرس إزاء الوضع في اليمن، كما جدد دعوتهم لزيارة اليمن والإطلاع عن كثب على حقيقة ما يجري